منتديات علي السعدي
منتديات علي السعدي ترحب بكم
عزيزي الزائر *** عزيزتي الزائرة
يرجى التفضل بتسجيل الدخول ان كنت
عضوا معنا

او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب
بالانضمام الى اسرة المنتدى

وسنتشرف بتسجيلك
تقبل منا وافر الاحترام والتقدير

الادارة

منتديات علي السعدي

منتدى شامل لكل المسلمين والعرب ، تعلم أحكام وتجويد القرآن الكريم وعلومه ، تعلم اللغة العربية من الالف الى الياء ، تعلم كتابة الشعر الفصيح والشعبي
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جالتسجيلدخول
بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله لا اِلـهَ إلاَّ اللهُ اِلهاً واحِداً وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ لا اِلـهَ إلاَّ اللهُ وَلا نَعْبُدُ إلاّ اِيّاهُ مُخْلِصينَ لَهُ الدّينَ وَلَوْ كَرَهَ الْمُشْرِكُونَ لا اِلـهَ اِلاَّ اللهُ رَبُّنا وَرَبُّ آبائنَا الاَْوَّلينَ لا اِلـهَ اِلاَّ اللهُ وَحْدَهُ وَحْدَهُ وَحْدَهُ اَنْجَزَ وَعْدَهُ وَنَصَرَ عَبْدَهُ وَاَعَزَّ جُنْدَهُ وَهَزَمَ الاَْحْزابَ وَحْدَهُ فَلَهُ الْمُلْكُ وَلَهُ الْحَمْدُ يُحْيي وَيُميتُ وَيُميتُ وَيُحْيي وَهُوَ حَىٌّ لا يَمُوتُ بِيَدِهِ الْخَيْرُ وَهُوَ عَلى كُلِّ شَيْء قَديرٌ ثمّ اَسْتَغْفِرُ اللهَ الَّذي لا اِلـهَ اِلاّ هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ وَاَتُوبُ اِلَيْهِ اَللّـهُمَّ اهْدِني مِنْ عِنْدِكَ وَاَفِضْ عَلَيَّ مِنْ فَضْلِكَ وَانْشُرْ عَلَيَّ مِنْ رَحْمَتِكَ وَاَنْزِلْ عَلَيَّ مِنْ بَرَكاتِكَ سُبْحانَكَ لا اِلـهَ اِلاّ اَنْتَ اغْفِرْ لي ذُنُوبي كُلَّها جَميعاً فَاِنَّهُ لا يَغْفِرُ الذُّنُوبَ كُلَّها جَميعاً اِلاّ اَنْتَ اَللّـهُمَّ اِنّي أسْأَلُكَ مِنْ كُلِّ خَيْر اَحاطَ بِهِ عِلْمُكَ وَاَعُوذُ بِكَ مِنْ كُلِّ شَرٍّ اَحاطَ بِهِ عِلْمُكَ اَللّـهُمَّ اِنّي أسْأَلُكَ عافِيَتَكَ في اُمُوري كُلِّها وأعوذُ بك من خزي الدنيا وعذابِ الآخرةِ ***** وأعوُذُ بِوَجْهِكَ الْكَريمِ وَعِزَّتِكَ الَّتي لا تُرامُ وَقُدْرَتِكَ الَّتي لا يَمْتَنِعُ مِنْها شَيْءٌ مِنْ شَرِّ الدُّنْيا وَالآخِرَةِ وَمِنْ شَرِّ الأوْجاعِ كُلِّها ومن شرِّ كلِّ دابة أنت آخذٌ بناصيتها انّ ربّي على صراط مستقيم وَلا حَوْلَ وَلا قُوَّةَ إلاّ بِاللهِ الْعَلِيِّ الْعَظيمِ تَوَّكَلْتُ عَلَى الْحَيِّ الَّذي لا يَمُوتُ وَالْحَمْدُ للهِِ الَّذى لَمْ يَتَّخِذْ وَلَداً وَلَمْ يَكُنْ لَهُ شَريكٌ فِي الْمُلْكِ وَلَمْ يَكُنْ لَهُ وَلِيٌّ مِنَ الذُّلِّ وَكَبِّرْهُ تَكْبيراً ***** أصبحنا واصبح الملك لله لا اله إلا هو عليه توكلنا واليه المصير وله الشكرعلى ما أنعم علينا من نعمه ظاهرة وباطنة وله الشكر في السراء والضراء وحين تصبحون وحين تمسون *** وأمسينا وأمسى الملك لله فلا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم
الاخوة والاخوات الزائرين الكرام السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته تحية أخويه خالصة مخلصة يسرنا ويشرفنا ان نعلن عن طلب مشرفين ومشرفات في هذا الصرح الخالد الذي هو صرحكم واسرتكم *** وكذلك التفضل بالتسجيل وتقديم الطلبات والله تعالى ولي التوفيق *** اخواني اخواتي أعضاء منتدانا الكرام الاعزاء *** من يرغب للترشيح الى الاشراف باب الترشيح مفتوح ولكلا الجنسين يرجى تقديم طلباتكم في قسم الشكاوي والاقتراحات وتقبلوا فائق احترامي وتقديري *** كما نرجو من الاخوة والاخوات الافاضل من اللذين سجلوا في منتدياتنا ان يقوموا بتفعيل تسجيلهم من خلال البريد الالكتروني المرسل اليهم على الياهو في الرسائل الخاصة حتى يتمكنوا من التواصل معنا مع فائق الاحترام والتقدير *** أبو علي السعدي مؤسس الموقع / المدير العام
اهلا وسهلا ومرحبا بأعز الناس الاحباء الغوالي ((( بأعضاء اسرتنا الاحباء الافاضل وأهلا وسهلا ومرحبا بضيوف وزوار منتدياتنا الكرام ))) ولقد تشرفنا بإنضام الاخوة الجدد لاسرتنا الكريمة العزيز الغالي حللتم اهلا ونزلتم سهلا بين اخوانكم واخواتكم حياكم الله تعالى ونرجو منه عزوجل ان تكونوا باتم الصحة والعافية يا مرحبا يا مرحبا نورتوا المنتديات بوجودكم معنا وان شاء الله تعالى سنستفاد بكل ماهو جديد من اقلامكم المبدعة تحياتنا القلبية لكم وسررنا بكم ارجو من كل الاخوة الاعضاء الاعزاء يحيون معي بمن هل علينا وعطرونا بعبيقهم الطيب ولنرحب بهم من القلب فضلا لا امرا شاكرا حسن اخلاقكم مع فائق احترامي وتقديري للجميع الادارة ابو علي السعدي المدير العام
الوقت الان في العراق

flat fee mls
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» كما واعدناكم اعزائي واحبائي اسرتنا في منتديات علي السعدي ان نتعلم تجويد القرآن الكريم وبالانغام والمقامات العراقية ومن مدرسة الحافظ خليل اسماعيل
الثلاثاء مايو 29, 2018 5:46 pm من طرف أبوعلي السعدي مؤسس الموقع

» من هو تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) الارهابي؟
السبت أغسطس 08, 2015 10:09 am من طرف أبوعلي السعدي مؤسس الموقع

» لنعطر افواهنا بدخول صرحنا الشامخ بذكر الصلاة على رسول الله عليه افضل الصلاة
السبت يونيو 13, 2015 8:56 am من طرف أبوعلي السعدي مؤسس الموقع

» لنسجل دخولنا الى المنتدى بذكر اسم من اسماء الله الحسنى لتنتعش قلوبنا بالايمان وتشرق وجوهنا بنور الله عزوجل
الخميس أبريل 09, 2015 1:15 pm من طرف أبوعلي السعدي مؤسس الموقع

» اجمل تسريحات للشعر....
الأحد سبتمبر 29, 2013 5:10 pm من طرف ميساء تقوى الله

» أفضل طرق وضع العطر على الجسم
الإثنين سبتمبر 23, 2013 8:25 pm من طرف ميساء تقوى الله

» مسكـــاات رووعــة للعــرووس ..!!
الإثنين سبتمبر 23, 2013 8:21 pm من طرف ميساء تقوى الله

» مسؤولية المراة في بيتها بصفتها زوجة
الإثنين سبتمبر 23, 2013 3:24 pm من طرف ميساء تقوى الله

» لماذا نهى الرسول الرسول صلى الله عليه وسلم النوم على البطن؟
الأحد سبتمبر 15, 2013 5:45 pm من طرف ميساء تقوى الله

خدمة مشاركة الصفحات
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
مركز الخليج لتحميل الصور والملفات يرحب بكم


إعلانات تجارية

    لا يوجد حالياً أي إعلان



    شاطر | 
     

     نظريات معاصرة في علم الاجتماع تأليف شاكر حسين الخشالي

    اذهب الى الأسفل 
    كاتب الموضوعرسالة
    أبوعلي السعدي مؤسس الموقع
    صاحب الموقع المدير العام
    صاحب الموقع المدير العام
    avatar

    فارغ
     الدولة الدولة : العراق
    [img][/img]
    عدد المساهمات : 1098
    تاريخ التسجيل : 16/06/2011

    مُساهمةموضوع: نظريات معاصرة في علم الاجتماع تأليف شاكر حسين الخشالي   الأربعاء سبتمبر 05, 2012 2:40 pm

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    نظريات معاصرة في علم الاجتماع
    تأليف
    شاكر حسين الخشالي

    المقدمة
    النظرية هي إثبات أو نفي لفرضية, والفرضيات هي تحليل مكونات وقائع أو ظواهر لأغراض الدراسة والبحث, والوقائع والظواهر هي متغيرات طبيعية أو نشاطات اجتماعية يحدثها الإنسان بفعله أو تطرأ أمامه, وما يحدثه الإنسان بفعله أو يطرأ بفعل الطبيعة تدعوه الرغبة أن يعرف كنهه وسره وأسبابه ومعطياته ونتائجه وآثاره واستمراريته أو طارئيته, كل هذا يريد أن يعرفه الإنسان ليرتب أموره المستقبلية على ضوء نتائج تحليل هذه الوقائع والظواهر.
    يعرف الإنسان هذه التفاصيل بالمعرفة البشرية الكاشفة عن الواقع, وهذه المعرفة لها أدوات ومنها العقل من خلال البرهان, والذي تستمد سائر المناهج المعرفية مشروعيتها منه, والأداة الثانية هي التجريبية التي تعتمد على الحواس لكشف الواقع بالمشاهدة الحسية, والأداة الثالثة هي تجربة الآخرين مما يتناقل من أخبار عن أحداث مماثلة أو مشابهة أو مقاربة, والأداة الرابعة هي الحدس والظن والتأويل والتفسير والإلهام , هذه الأدوات الأربعة لا تعمل طواعية بل لا بدّ من أن يحفزها الإنسان من خلال منهج بحث في ميدان المعرفة الواسع, فيعود له هذا المنهج بكلّ المعطيات التي تشكل أجوبة لتساؤلاته عن الواقع وتفسيره بأحداثه وظواهره, وهذه العمليات كلها لا ينبغي أن تسير بشكل عشوائي بل لا بدّ من أسس ومبادئ وقوانين يسترشد بها لكي يستخرج الأجوبة من المعطيات , وهذه الأسس والمبادئ والقوانين هي خلاصة النظريات التي وضعها من قبله علماء , فالنظريات هي أطر لأحداث ووقائع وأفعال وظواهر صيغت بدراسة محكمة تتوائم مع أكثر قدر من المشكلات المتوقع حدوثها أو حدوث ما يماثلها عندئذٍ ستجد أنّ هناك مساعدات للحلول تتوجه للاستعانة بها جهد الإمكان.
    إنّ مفهوم النظريات المعاصرة في علم الاجتماع لا تعني بعدها الزمني وإنما تعني معاصرتها في فهم الحاضر وتفسيره وخير مثال لذلك أنّ بعض من نظريات ابن خلدون إلى يومنا هذا يعتبرها علماء الاجتماع مفتاح لبحوثهم ودراساتهم واستنباطاتهم لوقائع وأحداث وظواهر تحدث الآن بعد ما يقرب من سبعة قرون من بناء نظرية ابن خلدون فالمعرفة عملية دينامية لا تتوقف لأنها اكتملت بل تتبدل وتتطور مع تطور وتبدل وقائع الحياة.
    لقد اشملت كتابي هذا على ما رأيته أهم النظريات المعاصرة والتي اعتقد أنها توضح للقارئ أو الطالب فهماً تراتبياً متدرجاً لوقائع الحياة الاجتماعية كما يعيشها الفرد فرأيت النظرية الوظيفية تعطي الفرد صورة مفصلة عن تفاصيل التفاعل الاجتماعي ودوره في البناء الاجتماعي ثمّ دور البناء الاجتماعي في تنظيم الحياة اليومية للمجتمع بحلقات مترابطة متداخلة بأحكام دقيق هو جزء من أحكام نظام عام شامل للبشرية كلها , أما نظرية الصراع فرأيت أنها توضح أن استيعاب الحياة الاجتماعية وتفاعلاتها تعترضه الكثير من المشاكل بسبب اختلاف وتباين مكانه ودور ووظيفة البشر واختلاف تفكيرهم وفهمهم وتصورهم للأفعال فهذا يخلق تباين يوقع الصراع , أما التفاعلية الرمزية فقد رأيتها هي أنسنة الكائن الحي لأنها هي اجتماعيته فالتفاعل امتاز به الإنسان عن الكائنات الأخرى وكرمه الله بالرموز ليسهل عليه هذا التفاعل فبدون التفاعل وبدون الرموز لا تنتظم الحياة البشرية كما ينبغي لها أن تكون إذ ستتحول بدونهما إلى عبث حيواني لا سبيل له لا مع الطبيعة ولا مع ذاته ولا مع المجتمع , ثمّ رأيت من المناسب أن يطلع القارئ على مستجدات ومستحدثات النظريات من خلال الماركسية الحديثة والنقدية والتبادلية والإبنائية , فبعد أن شاهد البشر أنّ ما نظّر إليه ماركس في القرن التاسع عشر أصبح لا واقع له على حياتهم اليومية, ويتنبئون بعدم جدواه مستقبلاً, رأى العلماء تحديث الماركسية بما يتوائم مع مسيرة المجتمعات بواقعها الحالي, كما رأى النقاد أنّ هذا لا يستقيم إذا لم يواجهوا جهودهم للنقد كي يستدرك الخطأ ويقوم للصواب, لأنه غاية النقد هي التقويم, ثم رأيت بالتبادلية لذة واستمتاعاً في افتراضاتها ومفاهيمها وأفكار منظريها كما وكأنها الحياة اليومية التي يعيشها كل فرد مع ذاته ومع المجتمع بكل تفاصيلها وكأنها تحاكيه , أما الإبنائية فقد جذبني لها التوضيح المستنير لعلاقة الفاعل بالبناء الاجتماعي وعلاقة البناء الاجتماعي بالفاعل إذ توضح كيف أنّ الفاعل هو الذي بشكل البناء الاجتماعي وكيف أنّ البناء الاجتماعي يضبط ويحدد ويشكل القدرات الإنسانية وينتج الفعل , هذا ما رأيت فيه فائدة للقارئ وللطالب في فهم النظريات المعاصرة في علم الاجتماع حسبما استخلصته جهودي وليست هذه كل النظريات المعاصرة ومن الله التوفيق.
    المؤلف
    شاكر الخشالي
    15 كانون الأول 2010
    الفصل الأول
    النظرية الاجتماعية المعاصرة
    التعرف على ما هي النظرية في علم الاجتماع
    إنّ اصطلاح نظرية من المصطلحات الغامضة التي يصعب على العالم استعماله استعمالاً دقيقاً وصحيحاً في كتاباته وبحوثه فقد يشير الاصطلاح إلى النظام التجريدي الذي يجمع الأفكار ويوحدها ويضعها في قالب يجسد معنى مفاهيم محددة يطرحها العالم في سياق أبحاثه الأكاديمية , أما معنى النظرية الاجتماعية فقد كان متعلقاً بالدراسات الفلسفية والسياسية فقد استعمل مصطلح النظرية الاجتماعية لأول مرة للتعبير عن نظرية الدولة تلك التي اهتمت بدراسات أصل نشوء الدولة الحديثة مع التبريرات الفلسفية والعلمية لأشكالها , وهناك مجموعة من المؤلفات والكتابات الأدبية التي يمكن أن توضع تحت عنوان النظرية الاجتماعية خاصة تلك التي تدور حول طبيعة العلاقات الإنسانية والمجتمع البشري مثل كتاب (الوعي والمجتمع) لمؤلفه أي أج هيوز وكذلك كتاب (التاريخ إلى علم الاجتماع) لمؤلفه كارلو أنتوني.
    ولكي تكون النظرية الاجتماعية علمية وقادرة على تفسير الظواهر والعلاقات والتغيرات والملابسات التي تتعلق بموضوعها ومادتها يجب أن تتوفر فيها الشروط التالية: ؟
    1 - يجب أن تكون أفكار ومبادئ ومفاهيم النظرية الاجتماعية مترابطة ومتكاملة بحيث تخلو مادتها من التناقض والتضارب.
    2 - يجب أن تنفرد النظرية الاجتماعية بتفسير الحقائق التي تشتمل عليها أي لم تكن تلك الحقائق قد أخضعت لدراسة سابقة وتم الخروج بنظرية عن دراساتها.
    3 - يجب أن تكون النظرية قادرة على تفسير جميع الظواهر والملابسات التي تهتم بدراستها وتحليلها.
    4 - ينبغي أن تكون صحّة النظرية الاجتماعية نسبية وليس مطلقة.
    ________________________________________________________________
    ؟ موسوعة علم الاجتماع - إحسان محمد الحسن - الدار العربية للموسوعات ص 640.


    5 - ينبغي أن تكون المادة العلمية للنظرية الاجتماعية مشتقة من طبيعة الواقع الاجتماعي الذي توجد فيه , وينبغي أن لا تكون معتمدة على أفكار فلسفية أو لاهوتية أو ذاتية لأنّ مثل هذه الأفكار لا تخضع لأساليب التحليل والتجريب والفحص الميداني الموضوعي.
    6 - كما يجب أن تكون النظرية الاجتماعية قادرة على معالجة سلبيات وتناقضات الواقع الذي اشتقت منه مادتها الأساسية معالجة موضوعية وحقيقية.
    7 - يجب أن تكون النظرية معبرة عن فكرة أو أفكار أو مبادئ واضحة ومركزة ومتسلسلة بشكل منتظم ومنطقي بعيداً عن التعقد والارتباك.
    8 - النظرية الاجتماعية الجيدة والصحيحة هي النظرية التي تتوصل إلى نفس الحقائق والاستنتاجات إذا تكررت دراستها وفحوصها وإثباتاتها خلال فترات زمنية مختلفة وفي أماكن جغرافية مختلفة.
    وتشتق النظرية المعاصرة لعلم الاجتماع من ثلاثة اتجاهات فكرية مختلفة هي؟ :
    "الاتجاه التحولي والتطوري: وحمل لواء هذا الاتجاه العالم الفرنسي أوكست كونت والعالم البريطاني هوبهوس وضابطه هذه الاتجاه تؤكد على المراحل التطورية التي يمر بها المجتمع والتي تؤثر في أفكار الناس على ضوء ظروفهم البيئية والحضارية التي يعيشونها , وبموجب هذه الظروف قسم كونت المراحل التطورية إلى ثلاثة أطوار هي طور اللاهوتية وطور الفلسفية وطور العلمية الواقعية.
    "الاتجاه الثاني هو الاتجاه الفكري المتجسد في نظريات إميل دور كهايم والتي تأثرت بأفكار كونت الموضوعية وأفكار سبنسر التحليلية وأهم ما تميزت به هو الحقائق الاجتماعية الخارجية على نطاق الفرد وأنها بنفس الوقت تقيد حريته.
    "أما الاتجاه الثالث فينعكس في نظريات كارل ماركس وماكس فيبر والتي أعطت الصورة الواضحة للمفاهيم السوسيولوجية العامّة التي أعطيت للنظرية الاجتماعية تطوراً لا ينكر.
    وهذه الاتجاهات الفكرية أسست لثلاثة مدارس هي المدارس الوظيفية والمدارس الصراعية والمدارس التفاعلية الرمزية فالمدارس الوظيفية ارتبطت بفكر دور كهايم , أما المدارس الصراعية فارتبطت بفكر كارل ماركس أما المدارس التفاعلية الرمزية فارتبطت بفكر ماكس فيبر. ؟
    _____________________________________________________________________
    ؟ مدخل إلى علم الاجتماع - إحسان الحسن - الطليعة - بيروت - 1988 - ص 80
    ؟ علم الاجتماع - أنتوني غدنز - ترجمة فايز الصباغ - مركز دراسات الوحدة العربية - الطبعة الأولى بيروت -2005 - ص 73

    إنّ النظرية الاجتماعية هي التي من خلالها يحقق علم الاجتماع هدفه في فهم الواقع الاجتماعي وتفسيره , وأنها تبنى على نتائج الدراسة التجريبية للواقع الاجتماعي الشامل لكل ما أنتجه الفكر الإنساني من قواعد لتنظيم الحياة ومن ثقافة تعكس صورة ذلك الواقع , أنّ الحقائق هي وقائع تبقى صامته إلى أن ينطق معناها من خلال النظرية التي تثبتها أو تنقبها وإن النظرية لا قيمة لها ما لم يثبتها التطبيق , ولهذا نقول أن كل فعل أو عمل أو قرار تطبيقي ورأي عملي لا بدّ أن يكون وراءه نظرية والذي يجب أن نخلص إليه أن النظرية هي التي تصنع حقائق الحياة الاجتماعية الشاملة وتصنع بشكل واضح جميع القضايا بإطار عام تساعدنا على تحديد السبب والنتيجة والشرح والتنبؤ. ؟
    من كل ما ورد أعلاه يمكننا أن نستخلص التعاريف التالية للنظرية:
    تعريف النظرية: لقد عرّف علماء الاجتماع النظرية الاجتماعية عدة تعاريف منها: (هي نسق منطقي استنباطي استقرائي يتكون من مفاهيم وتعريفات وافتراضات تعبر عن علاقات بين اثنين أو أكثر من أوجه الظاهرة ويمكن أن يشتق منها فرضيات كما يمكن التحقق من صحتها أو خطئها. . . . وورد 1977) أو (هي نسق نظري يشكل وحدة لمفاهيم مترابطة متساندة منطقياً وبنائياً لها مرجعية أمبيريقية في الواقع, تشكل فيها العلاقات بين الأجزاء إمكانية اشتقاق فرضيات جديدة أو تعميمات تعبر عن انتظامات أمبيريقية. . . بارسونز 1954) أو (هي مجموعة من المفاهيم التي تشكل من خلال العلاقات بينها منظوراً مفاهيمياً للواقع الاجتماعي , بعض هذه المفاهيم وصفية تحدد وجود المضمون , والبعض الآخر تحليلي , وتشير المفاهيم فيه إلى سمات وخصائص المضمون وتتألف النظرية من مجموعة افتراضات يعبر كل منها عن علاقة بين سمتين أو أكثر بحيث تشكل هذه الافتراضات معاً نسقاً قابلاً للاستنباط وبحيث تكون المفاهيم والافتراضات قابلة للتحقق من صحتها أمبيريقياً. . . . هومانز 1967) أو (هي نشاط عقلي متضمناً عملية تطوير أفكار تسمح للعالم تفسير الأحداث , ويتم بناء النظرية على أساس عناصر أساسية ومركبات تشمل المفاهيم , والمتغيرات , والمقولات , وبنيات مصممة ومهما اختلفت تعريفاتها لا بدّ أن تتضمن هذه المكونات الأربعة. . . فيرنر 1978) أو (هي نسقاً معرفياً منطقياً ومنظماً يتضمن تصوراً للواقع الذي يتناوله, ويتكون من قضايا ومفاهيم وتعريفات وافتراضات ويوضح العلاقات بين الوقائع وانتظامها بطريقة دالة ويبين أسباب وظروف تشكل هذا الواقع وتبدله والبعد الأمبيريقي المتضمن مكونات الواقع ومعطياته بهدف تفسير هذا الواقع وفهمه والتنبؤ بما يمكن أن يكون عليه مستقبلاً. . . د. إبراهيم عيسى عثمان). ؟
    ___________________________________________________
    ؟ مدخل علم الاجتماع - معن خليل عمر - دار الشروق - عمان - 2009 ص 50.
    ؟ النظرية المعاصرة في علم الاجتماع - د. إبراهيم عيسى عثمان - دار الشروق - عمان 2008 - ص 16.
    أو (هي مجموعة قوانين مستخرجة من الواقع الاجتماعي يستخلص منها استنتاجات دقيقة لا تعكس خصوصية متميزة تتصف بها مجموعة بشرية صغيرة , لها قابلية في تفسير وشرح سلوك وتفكير الناس الذي بلوره واقعهم الحقيقي. . . رالف دارنداف)؟ وأنا أرى أنّ تعريف النظرية الاجتماعية هو (نشاط عقلي نتاجه قراءات منطقية واستنباطات من الواقع الاجتماعي من خلال تفسير وتحليل التفاعلات الاجتماعية والأحداث والوقائع والظواهر وصياغتها بصيغة قانون مؤلف من مفاهيم وافتراضات مترابطة فيما بينها ترابطاً منطقياً ومعبره عن وجهين أو أكثر من أوجه الظاهرة ومستندة على مرجعية أمبيريقية من الواقع تشكل فيها العلاقة بين المفاهيم والافتراضات إمكانية اشتقاق فرضيات لشرح وتفسير سلوك وتفكير الناس بواقعهم الحقيقي).
    مفهوم النظرية: من القواسم المشتركة للتعاريف أعلاه يمكن أن نحلل مفهوم النظرية الاجتماعية أي كيف نفهمها , ماذا تعني العبارات والكلمات الواردة بالتعاريف فقد تكرر مصطلح (نسق) وهذا يعني مضمون مترابط من المعرفة , أما تكرار مصطلح (مفاهيم وافتراضات وتعريفات) , فالمفاهيم تعتبر العناصر الأساسية في البناء المعرفي والنظري ويتضمن معناها بيانات محددة في الواقع تشير إلى معناها وهذا هو التعريف الإجرائي لكلمة مفاهيم , أما الافتراضات فهي.
    كيف تبنى النظرية: تمثل المفاهيم الحجر الأساس لبناء النظرية والمفهوم كما قلنا هو مصطلح دل على معنى مرتبط بالواقع وهناك مؤشرات واقعية تحمل معناه وتحدد البيانات التي تدل على معناه إذن ستساعدنا المفاهيم على تصنيف الواقع فنميز الواقع بالمعنى الذي أرشدنا إليه المفهوم , ويميز العلماء نوعين من المفاهيم فمنها وصفية وأخرى تحليلية فعندما تقول (جماعة اللعب) هذا مفهوم وصفي , أما إذا قلنا مفهوم (الدخل) فهذا مفهوم تحليلي لأنه يعني تباين دخل الأفراد وتوزيع المجتمع إلى فئات متباينة / متماثلة من خلال دخولهم وبما أنّ مفهوم الدخل متغير إذن هو مفهوم تحليلي.
    إذن تعتبر المفاهيم الدالة على التباين والتي تتحول إلى متغيرات أساسية هامة في البحث وبناء النظرية بما يمكن أن يترتب على التباين فيها من افتراضات تعكس علاقات مكونات الواقع , وإليك هذا المثال الذي يبين كيف يدخل المفهوم المتغير الدال على التباين في بناء النظرية (كلما زادت حدّة الصراع بين وحدات اجتماعية مختلفة , كلما أدى هذا إلى زيادة درجة التضامن في كل من هذه الوحدات. . . . زيمل 1955) لاحظ هذه النظرية التي وضعها
    _____________________________________________
    ؟ مدخل علم الاجتماع - معن خليل عمر - دار الشروق - عمان - 2009 ص 50.
    عالم الاجتماع زيمل (نظرية الصراع) المثال يتضمن العلاقة بين مفاهيم الصراع , التضامن, وحدات اجتماعية.
    كما وتقسم المفاهيم إلى مباشرة وهي التي يرتبط معناها مباشرة بالواقع كالدخل والسن والجنس , ولهذا فهي تعرّف مباشرة بما يشير لمعناها في الواقع وهناك مفاهيم غير مباشرة وهذه تعرّف بمفاهيم أدنى في درجة التدرج حتى نصل إلى تحديد معانيها بالمفاهيم المباشرة , إنّ هذا التدرج بمعاني المفاهيم والمستوى التجريدي لها يساعد الباحث على الانتقال من الخاص الممدود إلى الأعم ومن العام المجرد إلى الخاص الجزء.
    القضايا الخلافية بين العلماء حول النظرية
    إنّ النظرية عند ولادتها تتعرض لدراسات نقدية وتحاليل من قبل العلماء ذو الاهتمام بمجال اختصاصها ولا توصف النظرية بالنجاح إذا لم تجتاز امتحان النقد والتحليل ويمكن تصنيف أوجه الخلاف تحت العناوين التالية:
    1 - بقدر تعلق الموضوع بالواقع الاجتماعي: يرى الوضعيون أوكست كونت و دور كهايم أنّ الواقع الاجتماعي يمثل حقيقة موضوعية ولهذا يتم التعامل مع الوقائع الاجتماعية كأشياء تدرس بالملاحظة من خلال مكوناتها وعلاقاتها ولا علاقة للقضايا النفسية أو الحيوية أو الجغرافية بذلك , يناقضهم بالرأي المثاليون ديلتي حيث يرون أن حقيقة الواقع حقيقة عقلية لا تخرج عما يحمله الناس من تصورات لما هو طبيعي ولهذا يرون أنّ لتأويل الظاهرة أهمية مطلوبة أساسها محاولة قراءة المعاني التي يدخلها الناس, وأيدهم بذلك التفاعليون الرمزيون إذ يرون أن الفرد يتصرف نحو الفرد الآخر حسب التصورات التي يحملها لذاته ولذات الآخر فهم يركزون على الجانب الذاتي للواقع الاجتماعي , وهناك من يرى الأخذ بالجانبين الموضوعي والذاتي في تناول الظواهر الاجتماعية ومنهم العالم بارسونز فهو يرى أنّ الفعل الاجتماعي لارتباطه بالفاعل يرتبط بالحوافز التي تمثل الجانب الذاتي وبنفس الوقت يرتبط التوجه في اختيار مسار الفعل بعوامل موضوعية كالقيم والمعايير الثقافية للجماعة , إذن جمع الموقف الاجتماعي الجانبين الموضوعي والذاتي.
    2 - بقدر تعلق الموضوع بطبيعة الإنسان: الفريق الأول يرون أنّ الإنسان متفاعل مع ما موجود من بناءات ونظم اجتماعية مما يتمخض عنه حتمية اجتماعية وهؤلاء هم الوضعيون وبعض الوظيفيون وأضاف لهم الماركسيون بأنّ للإنسان حتمية اقتصادية أيضاً , الفريق الثاني يرى أنّ الإنسان بنشاطه وأفعاله وتصوراته مصدر كل ما هو اجتماعي وذاتي وينفون الوجود الموضوعي للواقع الاجتماعي , فليس للمجتمع إلا التصورات المشتركة لمعناه لدى الأفراد , أما الفريق الثالث ويرون الأخذ بالجانب الموضوعي والذاتي فيعترفون بالوجود الموضوعي للجماعة والمجتمع ممثلة في البناءات والنظم الاجتماعية ويقرون أن ذلك كنتيجة لفعل الإنسان ونشاطاته وأنّ العلاقة بين الجانبين علاقة تبادلية.
    3 - بقدر تعلق الموضوع بطبيعة العلاقات الاجتماعية: يختلف علماء الاجتماع في اختيارهم للعملية الاجتماعية الأساسية والمنهجية في العلاقات الاجتماعية (المعيار الاجتماعي للعلاقات الاجتماعية) , فيرى الماركسيون أنّ التناقض بين أوضاع ومصالح الطبقة العمالية والطبقة الرأسمالية هي السمة الأساسية للعلاقات بين الطرفين ولذلك يرون أنّ عملية.
    4 - بقدر تعلق الموضوع بالجدلية السببية في تفسير التغيير: ماركس يرى أنّ البنية التحتية التي تشكل القاعدة للإنتاج هي العامل الأساس الذي يترتب على وجوده وتغيره وجود وتغير البناء الفوقي (الوعي الاجتماعي) فهو يشاطر ابن خلدون الذي يرى أن سبل العيش كأساس لتصنيف النماذج الاجتماعية وتبدلها , أما كونت وهيجل فيرون العكس إذ جعلا الأنماط الفكرية والعقلية هي أساس تشكل الواقع الاجتماعي وتغيره , أما ماكس فيبر فيجمع بين الجانبين الفكري والاقتصادي فيعزي ظهور الرأسمالية لظهور القيم البروتستانتية ويفسر استمرار النظام الرأسمالي بالتنظيم الاقتصادي العقلاني , والعلاقة السببية دائماً من الصعب التحقق منها في أي المتغيرين هو الذي يغير الثاني.
    5 - بقدر تعلق الموضوع بالاختلافات حول وحدة التحليل: عند دراسة أي واقعة في أغلب الأحيان تتم دراسة عناصرها الأساسية الكلية وما بينها من علاقات وماذا تشكل هذه العلاقات من عضوية كليّة وعند اكتمال الوصول إلى المعرفة الشاملة بالعضوية الكليّة يمكننا دراسة الخاص من هذه الكليّة , ورغم ترابط الطريقتين فقد اختلف علماء الاجتماع في اختيار وحدة التحليل التي يرونها كمنطق في الدراسات الاجتماعية فمثلاً ابن خلدون وكونت وماركس اختاروا المجتمع الإنساني أو نمط الإنتاج واعتقدوا بإمكانية بناء نظريات عامّة شاملة كبرى, في حين دور كهايم رأى أنّ البناءات والنظم الاجتماعية هي الوحدات الأساسية لدراسة ما هو اجتماعي ويبنى نظريات عامّة كبرى , وبكلا الحالتين لم يشيروا إلى العوامل الفردية والنفسية وركزوا على ما هو اجتماعي فقط.
    في حين يرى ماكس فيبر وزيمل وبارسونز أنّ الفعل الاجتماعي وعملية التفاعل هي الوحدة الدراسية لمنطلق البحوث الاجتماعية فقد وجهوا الاهتمام بالفاعل وما يرتبط به من حوافز واتجاهات إلى جانب اهتمامهم بالعلاقة بين الفرد والمجتمع , والأخذ بالجانبين الموضوعي والذاتي في دراسة الظواهر الاجتماعية , ويرى ميرتون حلاً وسطاً إذ يرى أنّ النظريات الكبرى تهمل بحث وتناول تفصيلات هامّة فهي بذلك لا تعكس الواقع الاجتماعي بدقة وبالمقابل فإنّ الوقوف عند جزئيات ميدانية متدنية يجعل الاستفادة من نتائجها في بناء النظرية الأعم أمراً صعباً وأطلق على ما اقترحه تسمية (نظريات المدى الوسط) كما فعل عندما درس مفهوم اللامعيارية وعلاقتها بالانحراف أو الامتثال.

    وظائف النظرية وعلاقاتها بالبحث الميداني
    إنّ المبدأ المسَلَم به لدى علماء الاجتماع هو وجود الترابط والعلاقات التبادلية بين النظرية و البحث الميداني , إذ كانت النظرة السائدة هي الاهتمام لإظهار دور النظرية في البحث الميداني ولكن الحقيقة هي أنّ البحث الميداني هو صاحب الدور والفصل أيضاً في إثبات وبناء النظرية فالعلاقة التبادلية كما هي في علاقة (البيضة والدجاجة) فلولا الدجاجة لما حصلنا على البيضة ولولا البيضة لما خلقت الدجاجة , فلولا المسح البياني لما حصلنا على نظرية فاعلة ولولا النظرية لما أنجزنا مسحاً ميدانياً صحيحاً يخرج باستنتاج وخلاصة ترتكز عليها أسس النظرية فالنظرية هي التي تقوم بتفعيل وتنشيط البحث الاجتماعي وبالوقت ذاته يقوم البحث برفد ودعم وتعزيز ما تصبوا إليه النظرية من برهنته المرتكزات الفكرية التي تستند عليها مثل (المفاهيم والنصوص والقضايا والقوانين) أو نقض مرتكزات نظرية أخرى تختلف معها في الرؤيا والمنهج , لا توجد نظرية بدون معلومات ولا توجد معلومات دون ميدان حقيقي يعكس حياة الناس قبل جوانبها؟ , إنّ من أهم غايات المعرفة هي التوصل إلى معرفة حقيقية وصادقة للو:
    1 - النظرية وعلاقتها بالبحوث الميدانية: تبدأ بالصورة التي يرسمها الواقع في شبكية عين النظرية كما تصوّر ذلك مجازاً في علم التشريح ففي تصور الواقع نعلم أنّ النظرية هي نسق معرفي منتظم ومنطقي يمثل تصوراً عقلياً مجرداً للواقع وهذا النسق فيه بيان مفصل للواقع الاجتماعي ومكوناته وارتباطاته البنائية والوظيفية بين هذه المكونات , هذه التفاصيل تراها النظرية كذلك على شكل صورة عامة مجملة للواقع الاجتماعي الشامل إذن هي ترى صورة الواقع الاجتماعي بإطارها العام الذي يجمع كل التفصيلات وبنفس الوقت هي ترى النسق بتفصيلاته الدقيقة, ومن فوائدها الأخرى.
    "تحديد البيانات المطلوبة في البحث الميداني , اقتصادية , اجتماعية , سياسية , ثقافية , شخصية , إذ أنّ البيانات لا بدّ أن تتحدد وفق مفاهيم ومتغيرات تستمد من النظرية وربما قد يكشف الباحث عناصر وبيانات جديدة من خلال بحثه تصبح مصدراً لإثراء النظرية.
    ___________________________________________________
    ؟ نحو نظرية عربية في علم الاجتماع - د. معن خليل عمر - دار مجدلاوي - عمان 1992 ص 121.
    "توليد الفرضيات إذ يعتمد الباحث على ما موجود من نظريات في بناء فرضيات بحثه كلاً أو جزءً كما تساهم النظرية في تحديد الوقائع وما هي العلاقة بينها وظروف تشكيل هذه العلاقة وبذلك تكون النظريات التي تحققت صحتها تعطينا تحديد ما نعرفه وما نحتاج إلى معرفته ولا بدّ أن يؤخذ بعين الاعتبار خصوصية المجتمعات التي تطبق النظرية عليها عندما تكون النظرية مبنية على واقع مجتمع آخر.
    "تزويد الباحث بالأسس المنطقية لترابط فرضياته والتي تفترض أنّ تتطابق مع الانتظامات والعلاقات في الواقع الاجتماعي وفق شروط الاتساق المنطقي لمكونات النظرية ويمكن للباحث افتراض علاقات مكونات الواقع بما في ذلك العلاقات بين المتغيرات وعلاقة الأجزاء بالكل.
    "تفسير الواقع واستخلاص الاستنتاج , إنّ الاستنتاج يستخلص من معرفة العلاقات السببية أ و الارتباطية بين المتغيرات وما هي ظروف تشكل هذه العلاقة وكذلك يستخلص من تفسير الوقائع الموضوعية وحتى الذاتية أحياناً أو حتى من افتراضات معقولة للواقع , كذلك يعتمد الاستنتاج على التفاعل الاجتماعي الذي استند عليه بالدراسة والتحليل خاصة فيما يتعلق بذات الفرد ومجتمعه المحيط والبيئة الأخرى المحيطة به ويجب أن تغطي الاستنتاجات أسباب وظروف تشكل الوقائع وتغيرها وعلاقة المفاهيم بالوقائع بدقّة.
    "إنّ الغاية من النظريات هو خلق وإيجاد معرفة جديدة للانتفاع بها, فهي ليست مجرد تفسير للوقائع ليفهما الناس بل يجب أن يستفاد منها في تطبيقات عملية للنتائج التي تتضمنها ولهذا تستخدم في التخطيط وفي النقد سواء للنظام القائم أو حتى لنظريات أخرى بهدف التصحيح والتقويم أو التغيير, كذلك أفرزت النظرية دوراً بارزاً للباحث أيضاً فأوضحت أنه لا بدّ من أن يكون له موقف من الواقع ودور في إصلاحه أو تغيره.
    "المساعدة في التنبؤ, تتضمن النظرية تعريفاً بالواقع وتشكله وأسباب وظروف تغيره وتفترض الانتظام ولو النسبي في الواقع الاجتماعي وترتكز على ذلك في التنبؤ بما يمكن أن يكون عليه هذا الواقع مستقبلاً ولو بنسبة احتمالية لأنه في علم الاجتماع مسالة تنبؤ المستقبل تختلف عما في العلوم الطبيعية من تنبؤ وذلك لتدخل الذات البشرية , علماً أنّ معيار دقّة ومصداقية النظرية يعتمد في قدرتها على التنبؤ.
    علاقات البحوث الميدانية بالنظرية: انصبت معظم البحوث في اختيار الفرضيات والتحقق من صحتها ويمكن سحب هذه الوظيفة على النظرية والمعرفة العلمية بشكل عام , إذ يفترض أن البحث يرتكز على فرضيات تعطي دلالات يتم إخضاعها ميدانياً للاختبار والتحقق بحيث تعطي النتائج الميدانية أما قبولها أو رفضها بالإضافة إلى ذلك هناك وظائف أخرى للبحث الميداني كما يرى ميرتون 1957 ذو علاقة بنظرية قائمة أو باكتشاف نظرية جديدة هي:
    "اكتشاف فرضيات جديدة غير متوقعه , إنّ البحث الجيد والدقيق لا يقف عند اختيار الفرضيات والتحقق منها بل قد يؤدي من حيث نتائجه إلى تشكيل نظرية إذ باكتشافه لفرضيات جديدة مصادفة خلال دراسته الدقيقة للواقع تصبح هذه الفرضيات الجديدة أساساً لبناء نظرية جديدة لأنّ أي اكتشاف لبيانات وعلاقات جديدة بالبحث الميداني لا تتضمنه نظريات سابقة يؤدي إلى إمكانية بناء نظرية جديدة , أو قد يفيد ذلك في إعادة تشكيل وبناء نظريات قائمة وما تتضمنه من مقولات وافتراضات.
    "إعادة تعريف معنى المفاهيم ودلالاتها: إنّ المفاهيم هي أساس البناء النظري الأمر الذي يشترط الدّقة في تعريفها وتحديد المؤشرات الدقيقة والكاملة والواضحة لمعاني هذه المفاهيم وهنا قد يساهم البحث الميداني في اكتشاف أوجه جديدة لمعنى المفهوم مما يؤدي إلى زيادة الدّقة في تعريف المفهوم وصحّة المؤشرات التي تشير إلى معناه في الواقع الحقيقي وهذا يحقق دقّة في تطابق النظرية مع المضمون الذي تعبر عنه تلك النظرية.
    "اكتشاف طرق منهجية جديدة , إنّ البحث الميداني هو من تسميته ميدان والميدان هو مختبر فحص وتحليل واسع كما عند العلوم التطبيقية مختبر في بناية فعلم الاجتماع ميدانه المجتمع كلّه أينما تريد أن تفحص وتحلل هو جاهز فالطرق المنهجية الجديدة للفحص والتحليل قد تساعد على اكتشاف طرق منهجية غير مطروقة سابقاً يمكن أن يترتب عليها تبدلاً في المنظور المعرفي للواقع كما يمكن أن تبدل النظرية.


    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
    http://alialsady.forumarabia.com
     
    نظريات معاصرة في علم الاجتماع تأليف شاكر حسين الخشالي
    الرجوع الى أعلى الصفحة 
    صفحة 1 من اصل 1

    صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
    منتديات علي السعدي :: منتدى علوم النفس والاجتماع وعلم الفسلجة-
    انتقل الى: